البراندينج .. ليس تصميما لشعار

الكثير من الناس يتحدثون عن البراندينج كما لو كان جزءا من تصميم شعار أو لوحات وأوراق مكتبية وخلافه ، وهذا خطأ ! لأن ذلك يسمي فـي مجملة «تصاميم » ّ وليس «براندينج . » وعلاوة على ذلك ، هناك العديد من شركات التصميم التي تدعي عمل البراندينج ولكنها فـي الحقيقة هي ليست كذلك ، هم يعملون على التصميم فقط وليس الاستيراتيجيات ، وذلك قد يأخذ الماركة لمكان بعيد آخر ومسار خاطئ تماما ، مما يؤدي إلي فشل تلك الماركـــة فـي الظهـور بالشكل الصحيح فـي السوق وبالتالي يرسم العميل تصورا خاطئا عنها وحينها يكون من الصعب اجراء أي تعديل أو إقناع العميل مرة اخرى !!

والحقيقة أن المعني الحقيقي لعلم البراندينج قد تم تشتيته من قبل بعض التنفيذيين ممن يتحدثون أو يقومون بشرح كيان البراندينج بغرض التعليم في الجامعات والندوات الخاصة وخلافه ،، فالبعض قد يميل الي توثيق هذا العلم الناحية التصميمية فقط والاخر يربطه مباشرة بعمليات تسويق بحتة والثالث لا يلتفت إلي المعني الحقيقي بقدر ما يلتفت إلي سلاسل أخطاء السوق العام ..

المسألة ليست تصميم شعارات أو تصميم المنتجات فحسب ،، فالبراندينج هو الشغف لقيادة لماركة نحو نجاحها . إنها الإستراتيجية الصحيحة التي تساعد فـي رفع صورة الماركة لتحقيق النجاح والتميز فـي الأسواق الحقيقية وأيضا ً ترجمة ذلك عن طريق التصاميم وبالطبع تأتي جودة المنتج فـي المقدمة وقبل كل شئ ،، فبدون الفكرة والمنتج نفسه أو الخدمة الجيدة لن يكون هناك ماركة من الأساس ..

3

هل تعرف حقا السر وراء تفوق شركة «أبل» وإنتشار شعارها ؟ حتي أنك قد تري هذه التفاحة داخل سيارات الأجرة !! أو أنه ربما كان ملصقا علي كثير من السيارات أو ربما كان أكثر من ذلك ،، إنه بالطبع سؤال جيد ، إليك الجواب .

السر الحقيقي وراء تفوق عملاق2ة الإلكترونيات الأمريكية «أبل» فـي كافة أنحاء العالم وشهرتها الجارفة هو فـي الحقيقة المنتج نفسه . أي أن أي شخص يذهب إلي متاجر «أبل» يعرف جيدا أن متاجر الشركة وخدمة عملائها يمثلان المعيار الذهبي لبيع ودعم الأجهزة التكنولوجية ، وأنه قادم لشراء مالانظير له خارج الشركة .
فلو أنه إشتري كل أنواع هواتف الأخري سيظل شغوفا باقتناء تلك التحفة الفنية المطبوع علي ظهرها تفاحة الإبداع . فما يجذبه ليس الشعار نفسه ،، وإنما المنتج فـي المقام الأول . فالعلامة التجارية الجيدة لا تبيع المنتج السئ وأيضا ً لا تنقذ الشركة من الضياع . ولذلك ينبغي أن تتم عملية البراندينج بصورة صحيحة من خلال المختصين فـي بنآء الماركات وتصميمها وليس بصورة عشوائية أو