مباديء التصميم في أيكيا ومدى تأثيرها.

يعتمد تأثير IKEA  على التحيز المعرفي  التي تصنعه لدى عملائها، والذي يؤثر بشكل كبير على القيمة الملموسة للمنتجات. فغالبا ما يأتي الناس إلى الأماكن التي تبيع المنتجات ذات القيمة العالية والتي عادة يشاركون في صنعها ولو بشكل جزئي .

Hence أو ( من هنا) هذا هو اسم التأثير الذي تصنعه أيكيا وهو مستمد من تاجر تجزئة سويدي شهير ، والتي يتم تجميع المنتج لديه من خلال العميل نفسه ليشعر وكأنها قطعته الخاصة التي صنعها بيديه.

وتعد منتجات  IKEA  و  LEGO خير مثال للشركات التي تخلق هذا التأثير النفسي لدى الزبائن لأن مصممي IKEA  يفكرون بصنع هذا التأثير نفسه أثناء تصميم الحلول واستخدامها في الوقت المناسب.

مقتطفات عن التأثير الذي تصنعه IKEA.

  •  كلما زادت الحاجة للتخصيص والإنتاج المشترك المقدمة للجمهور المستهدف كلما زاد تأثير IKEA المرتبط بكل بشكل وثيق كمصمم ، والذي يساعدك في غرس مشاعر الكفاءة والجودة لدي المستخدم حينما يتمكن من إنهاء مهمة تركيب المنتج بنجاح .
  • ولا شك أن هذا التأثير يقوم بخلق رابط قوي بين المنتج والمستخدم. فالمجهود الذي سيبذله المستخدم لإنهاء تركيب المنتج سيصل به إلى حالة ذهنية تنقلة من مجرد مستخدم إلى شخص محب للمنتج ذاته.وبهذا يرتفع القيمة الفعلية والذاتية للمنتج لدى المستخدم عند مقارنته بمنتج أخر لا يكلف المستخدم أي مجهود.

على سبيل المثال:

المشاركين في دراسة حول فن origami cranes الذين قاموا بصنع رافعات origami بأنفسهم فإن مشاركتهم ترتفع 5 مرات عن هؤلاء المشتركين الذين قاموا بشرائها ولم يكلفوا أنفسهم عناء بنائها.

وعلينا الإشارة إلى نقطة هامة وهى أن تأثير أيكيا لا يتمحور حول كبر أو صغر الجهد المبذول ولكن في الشعور بالمتعة والإنجاز الذي يشعر به المستخدم عند إنهائه مهمة تجميع المنتج وتركبيه ، لأن بقاء المنتج مفكك بعد هذا المجهود سيفقد الشركة تأثيرها التي تسعى لتعزيزه.

 

مثال :

في الفترة ما بين 1920 و 1940 أراد مصنعي الأغذية تقليل الوقت والمجهود المستهلك في صنع الكيك ، فقاموا بتبسيط عملية التصنيع بشكل كبير حيث لم يعد يتطلب صنع قالب من الكيك سوى إضافة مقدار من الماء على عبوة من بودرة الكيك التي تم تصنيعها في مصانعهم. ولكن لسوء الحظ توقف بيعها خلال فترة وجيزة ، مما دفع عالم النفس Ernest_Dichter إلى البحث وراء الأسباب فوجد أن السبب الرئيسي هو سهولة إعداد الكيك بهذه الطريقة بشكل مبالغ فيه وقلة الجهد المبذول في صنعها ، في حين أن جمهور المستخدمين يشعر بالانجاز والنجاح عند بذل جهد في صنعها ليشعروا بالرضا تجاه انفسهم.

فكان الحل المناسب هو إعادة تصنيع عبوات الكيك بشكل مختلف، فأصبحت تحتاج إضافة خليط من البيض واللبن لإعدادها مما زاد من الجهد المبذول بعض الشيء وبالفعل ارتفعت المبيعات من جديد.

لأن في هذه الحال يحتاج الجمهور  effort إلى زيادة الجهد المبذول لإعداد المنتج وليس فقط للنتيجة النهائية وهذا ينطبق على المقولة The journey is as important as the destination! أي أن أهمية الرحلة تعادل أهمية الوجهة المقصودة.

فليس من الضرورة بمكان أن السهولة الشديدة تعطي انطباع جيد لدي المستخدم، فأحياناً يحتاج للشعور بأن هذا الشيء من صنع يديه أكثر من احتياجه للنتيجة النهائية.

Image result for ikea

مدى تأثير IKEA على تصميمك.

لا شك أن صنع الشيء يضيف قيمة لصانعه وكذلك المصمم فإن تصميماته والحلول التي يسعى لتطبيقها بالشكل المناسب لتحسين المنتج تزيد وترفع من قيمته كمصمم.

دعنا نلقي نظرة سريعة على بعض الأفكار التي نستخدمها في تصميماتنا والتي تدفع عملائنا لرؤية القيمة الكبيرة والواضحة في منتجاتنا التي نقوم بتصميمها.

فالناس على استعداد لدفع المزيد في منتجات يشاركون في صنعها مقارنة بتلك التي يحصلون عليها وقد تم تجميعها وانهائها بالكامل ، لأن القاعدة العامة تقول كلما زادت مساهمة المستخدم في صنع المنتج كلما زادت قيمته .

ومع ذلك مهما كان الجهد المبذول كبير أو المساهمة صغيرة فمن الوارد أن لا يستطيع المستخدم إنهاء المهمة. ولكن تأثير IKEA لا يتم إلا إذا أتم المستخدم المهمة بالفعل.

ولذا تستخدم IKEA طريقتها الخاصة مع المستخدمين أثناء تجميع المنتج حيث يقل الجهد المبذول وتزداد المساهمة في تجميعه مما يرفع قيمة المنتج لدى الجمهور لأنه يرسخ لديهم الشعور بالإنجاز والنجاح حيث لا يصلح المنتج للاستخدام إلا بمساهمتهم وهذا هو التأثير والقيمة التي تسعى للوصول إليها .

 

فحينما تعطي مساحة للمستخدمين للشعور بالتحكم في المنتج أو الخدمة ، أو إضفاء بعض المجهود والمساهمة للحصول على حاجتهم من  المنتج ، فإن هذا الشعور يخلق بينهم وبين المنتج/ الخدمة علاقة قوية .

على سبيل المثال :

المصممين الرقميين Digital designers يمكنهم استخدام بيانات بسيطة وتعديل القوالب لتحقيق تأثير IKEA الذى تهدف إليه، والذي تستشعره كمستخدم للتطبيق للمرة الأولى فتشعر من خلالة بالحركة والحياة والذي يمكنك من التفاعل مع المنتجات.

ولا شك أن الأفعال البسيطة تتطلب القليل من المجهود والتي يحبها المستخدم لأنها تشعره بالمشاركة كما تقلل لديه الاحساس بالخوف من افساد المنتج خاصة وإن كان يتعامل معه للمرة الأولى.

وإذا تم تنفيذ ذلك بشكل صحيح ومستمر لفترة من الزمن ، فإن هذا يساعد في تشكيل ولاء العملاء للعلامة التجارية.

كما قد تكسب عملاء وسفراء جدد لعلامتك التجارية يتحدثون عنها ببعض العبارات كقول أحدهم( كان من السهل تأسيس المنتج وتجميعه، ومن ثم البدء مباشرة باستخدامه ، التجربة حقاً تستحق فلتحاول).

 

الأفكار النهائية.

  • في بعض الأحيان بذل المستخدم بعض المجهود للحصول على منتج أو خدمة قد يمنحه بعض السعادة ، خاصة إذا كان الجهد بسيط والمشاركة كبيرة ولا يصلح المنتج دونها.
  • للإستفادة من هذا التأثير علينا استغلالة من خلال مشاركة الجمهور في التصميمات وأخذ أرائهم بعين الاعتبار ، لنزيد لديهم الشعور بملكية المنتج مما يزيد من ولائهم وحبهم للعلامة التجارية.
  • هذه الطرق البسيطة هى التي  دفعت بالمستخدمين للوقوع في حب تصميمات ومنتجات IKEA.

 

مترجم بتصرف عن : Design principle: IKEA effect – uxdesign.cc للكاتب Anton Nikolov

 

 

مقالات ذات صلة

اضف رد