4 أشياء يحتاجها كل مصمم فى الـUX

اليوم سنتحدث عن موضوع مهم للغاية، ألا وهو أربع أشياء تُمكنك من التصميم بشكل جيد. ما يميز هذه الأربعة على حدة هو أنها تساعد المصممين على فهم عقل المستخدمين، وذلك أكثر شئ يحدد نجاح التصميم.

image03

 

1- Persona

“the personas” هم الشخصيات التى تريد أن تصل إليهم فعلياً أثناء عملية التصميم (إحفظ هذا التعريف جيداً) . “Personas” تتضمن تفاصيل شخصية بشكل تفصيلى مثل: العمر أو الدخل (كما هو موضح فى الصورة السفلى). والفكرة فى إستخدام الـPersonas هى التنبؤ بشعور المستخدم تجاه التصميم.

صورة توضح (مثال) للـpersona

صورة توضح (مثال) الـpersona

كما هو موضح فى بحث (The Guide to Usability Testing), الذي يتضمن عادةً الإختبار الكمى والنوعى، هذان الاختباران بالطبع ستحتاجهم لتتمكن من بناء buyer persona بطريقة دقيقة وواضحة. فالإختبار النوعى مثل مقابلات المستخدم “user interviews” والدراسات اليومية وهى الطريقة الأفضل لفهم كيف يفكر المستخدم. الإختبار الكيفى مثل التحليلات التى تنتج نتائج أكثر تجريداً مع الحقائق الثابتة.

 

بعد الإنتهاء من البحث والتحليل تستطيع بناء مستند Persona فعلى. تابع الخطوات الآتية :

1- الصور= تقريباً يجب أن يتضمن كل Persona صورة. اضفي على الـ Persona الخاص بك وجهاً جيداً يُعتَقد أنه شخصية حقيقية. وإختر صورة حقيقية وليست صورة لمشاهير !

2- الملف الشخصي “profile” = أساساً، أنت سوف تضع المعلومات العامة الديموغرافية هنا مثل : الإسم والسن ..إلخ.

3- الشخصية = هناك الكثير من الأنواع في هذا القسم، وهذا يتوقف على الشركة. فقد يمكن أن يكون خوض تفصيلى فى نفوسهم أو بعض كلمات الخصائص مثل : “طموح” و “ذكى”.

4- المنصاتPlatforms ” = ماهى المنصات التى يستخدمها الـpersona الخاص بك ؟ بالإجابة على هذا السؤال سوف تستطيع أن تُرسخ الـwebographics  الخاص بهم (webographics هي المعلومات الأساسية التى تريد معرفتها عنهم مثل متصفح الويب وسرعة الإنترنت وغيره ).

5- الأهداف ( الدوافع) = لابد هنا أن تتضمن الأهداف ثلاثة أهداف أساسية :

أ- أهداف الحياة.      ب- أهداف التجربة.     جـ- الأهداف النهائية.

تذكر أن الأهداف النهائية هى الأهم.

6- التأثيرات = ما هى العلامات التجارية والمنتجات الأخرى التى تؤثر فى الـpersona ؟ جواب هذا السؤال، سيكون عامل قوى فى توقعاتهم تجاه موقعك، وتفضيلاتهم الشخصية، وصنع القرار/السلوك.

7- likes & dislikes = طريقة أخرى لتجسيد الـpersona, هذا القسم يمكن أن يكون مرجعية علمية سريعة لتحسين تصميمك لمستخدم معين. إصنع قائمة تحتوى الأشياء التى يرغب فيها المستخدم، وقائمة أخرى تحتوى الأشياء التى لا يرغب فيها أو الاشياء التى ينزعج منها.

8- شعارات/إقتباسات شخصية = وهذا القسم سيساعدك فى الدخول فى رأس الـpersona وبالتالى المستخدمين.

وبعد الإنتهاء من إنشاء الـpersona بشكل صحيح، سوف تشعر أنه شخص إضافى فى الغرفة يمكن أخذ رأيه فى التصميم إن لم يخونى التعبير 🙂

2- خريطة التعاطف “Empathy “

خرائط التعاطف “Empathy” يمكن صنعها بسرعة وبسهولة ولو كان وقتك قصير وكذلك مواردك. وتقوم هذه الخرائط بتجريد الشخصيات من الـpersona (التى سبق تعريفها فى أعلى المقال)، كما تقوم بالتركيز فقط على كيفية شعور المستخدم عند التعامل مع الموقع.

خرائط التعاطُف.

خرائط التعاطُف.

 

وهذه خطوات بسيطة لصنع الخرائط :

1- برنامج إعداد – جمع مجموعة من إختبارات المستخدمين، أو تعيين persona لكل مشارك فى فريقك. ثم إعطاء كل واحد لون مستقل.

2- طرح الأسئلة – طرح مجموعة من الأسئلة الواضحة للمستخدم مثل ” لماذا تستخدم هذا الموقع ؟” أو ” كيف تختار الموقع الذى تستخدمه ؟” هذه الأسئلة ينبغى دائماً أن تكون واضحة.

3- خريطة ملاحظات – دون ملاحظاتك وأفكارك ثم قم بتطبيق الملاحظات على القسم المناسب من الخريطة.

4- أعشاب ضارة من خلال الأفكار – تنظر للملاحظات وتترك الأفضل منها والأكثر فائدة.

5- خذ إستراحة – بعد أن تقوم بالخطوات السابقة حاول أن تأخذ إستراحة لكى تستطيع إعادة التركيز بشكل جيد.

6- حدد الهدف – سأقول لك على طريقة جيدة تساعدك فى تحديد الهدف وهى : ___1___ يحتاج إلى وسيلة لـ___2___لأن___3__.

ضع هدفك فى الخانة رقم (1) ثم قم بتحديد الوسيلة فى (2) التى ستوصلك لهدفك ثم حدد النتيجة فى (3).

ينبغى ان تراعى رقم (3) والتى من شأنها إثارة التفكير حول لماذا كنت تصمم ؟.

 

3- سيناريو المستخدم

إذا كان الـpersonas الخاصة بك هم شخصيات من قصة، فإن السيناريو هو الحل !!

سيناريوهات المستخدم تدور حول الهدف بمعنى، مثلاً اذا قولنا تقديم هدية فى عيد الأم فالسيناريو هنا كيف ينجز المستخدم هذه المهمة ؟. كما ان التنبؤ بعمليات المستخدم التى يقوم بها (وهذا تعريف السيناريو) لديه الكثير من الميزات الواضحة لتصميم تجربة المستخدم وواجهة المستخدم (UX,UI).

1231231

سيناريوهات المستخدم قد تأتى فى عدة أصناف. على سبيل المثال، السيناريو الخاص بك قد يكون قائمة من جميع التفاصيل التقنية مثل قائمة بالصفحات التى يزورها المستخدم والوقت الذي يستغرقه فى كلٍ منها. ويوجد خيار آخر وهو التركيز على مشاعر المستخدم، وفى هذه الحالة سوف يُقرأ السيناريو على شكل قصة من ورقة بيانات.

 

ولابد عند إنشاء سيناريو أن تنظر فى العوامل المحيطة بالمستخدم :

1- السلوك – عن طريق بعض الأسئلة مثل ماهى الخواص التى يمتلكها المستخدم عند التعامل مع الموقع ؟ هل لتسجيل الدخول فوراً أم للضرورة فقط ؟ هل يبحث فى مواقع أخرى فى نفس الوقت ؟

2- الدافع أو الحافز – أى ما هو الحافز الذي يمتلكه من أجل تحقيق الهدف ؟

3- البيئة المحيطة به – هل الإستخدام يكون وهو فى العمل أم فى المنزل أم وهو فى الطريق ؟ وهل الإستخدام يكون عن طريق الكمبيوتر أم بجهاز أندرويد أم بأجهزة موبايل أخرى ؟.

4- عوامل أخرى – مثل عن مدى سرعة الإنترنت التى يمتلكونها ؟

والأهم من ذلك، محاولة تصور محاولة المستخدم فى تحقيق هدفه ( إقرأها مرة أخرى 😀 )، ولابد أن تصنع persona بكل دقة، وكذلك سيناريو دقيق.

4- خريطة رحلة المستخدم

خريطة رحلة المستخدم تشبه سيناريو المستخدم، إلا أنها تتراوح مابين قبل وبعد التجربة (وليس خلالها فقط). هذا يسمح للمصمين الحصول على سياق أشمل لمنتجاتهم- بعد كل شئ، تجارب المستخدمين تبدأ قبل إستخدامهم المنتجات وتنتهى فى وقتٍ لاحق معها.

خريطة رحلة المستخدم تعتمد على المعلومات التى جُمعت فى الـpersonas وفى خرائط التعاطف و سيناريوهات المستخدم.

إنها مسألة جمع بين شخصية المستخدم (persona) مع كيفية تعاملهم مع موقعك.

image04

بشكلٍ عام، خريطة رحلة المستخدم يمكن أن تكون مكتوبة فى شكل رسم بيانى، (كما موضح فى الصورة ).

لكل مرحلة فى هذه العملية، لابد أن تتأكد من تغطية المناطق التالية المتعلقة بالمستخدم :

1- الهدف – تسأل نفسك ما الذي يأملون أن يحققوه فى هذه المرحلة ؟

2- التوقعات – ما الذي إعتقده المستخدم أنه سيحدث ؟  ماهى الأفكار التى يجلبوها داخل التجارب، سواء مبررة أم لا ؟

3- العملية – ماهى الإجراءات التى يفعلونها لتحقيق أهدافهم ؟

4- تقييم التجربة – كيف تقيّم المستخدمين فى كل مرحلة من تجاربهم ؟

5- الجيد – لابد أن تعرف ما الذي يعجب المستخدم فى كل مرحلة ؟ ما الذي يعمل بشكل جيد ؟

6- السئ – وتعرف أيضاً ما الذي يكرهه المستخدم فى المرحلة ؟ أين تنشأ المشاكل ؟

 

يمكن أن تعمل خرائط رحلة المستخدم كنوع من “مراجعة التصميم” . ويمكن إستخدامه بشكل فعال في توقع القضايا المطروحة على عملية التصميم.

أيضاً في معالجة أو تحليل القضايا في النظام القائم.

 

الخاتمة :

إذا كنت مصمم جديد فى الشركة، إسأل عن وجود هذه الأشياء. فإذا لم تكن موجودة، إعمل على إنشائها.

مع هذه الأشياء الأربعة تستطيع فهم كيف أن المستخدم والمنتج متناسبين معاً.

لن تصمم بشكل سئ مرةً أخرى 🙂

المصدر

مقالات ذات صلة

2 تعليقات

  1. ahmed gaafer
    12 يوليو,2015 في 2:50 م - Reply

    مقال رائع تسلم إيدك 🙂

    • أحمد السالوس
      12 يوليو,2015 في 3:21 م - Reply

      ربنا يخليك يا أكثر واحد متابعنا 😀

اضف رد